)(¯`'•.¸«« احــ الحب ـسااس »»¸.•'´¯)(
اهلا بكم فى منتدى احــ الحب ـسااس



 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
اهلا بيك فى منتدى احساس الحب
المواضيع الأخيرة
» برنامج عمل اكثر من وندوس على الفلاش ممرى
الإثنين ديسمبر 07, 2015 2:05 am من طرف E7sasEl7op

» عملاق تحويل الفيديو والصوتيات MovAvi video converter v10 اخر نسخة كامل
السبت ديسمبر 20, 2014 7:23 am من طرف yasser ali12

» برنامج معرفة من معك على الشبكه ونقل الملفات
الأربعاء أكتوبر 23, 2013 12:34 am من طرف E7sasEl7op

» اسطوانة الصيانه
الثلاثاء يونيو 25, 2013 4:56 pm من طرف E7sasEl7op

» برنامج Patch WindowBlinds 7.3 لتغير شكل الوندوس _ الكراك
الثلاثاء يونيو 25, 2013 4:14 pm من طرف E7sasEl7op

» برنامج تلوين الفولدرات
الإثنين يونيو 24, 2013 8:45 pm من طرف E7sasEl7op

» برنامج PowerArchiver 9.63
الخميس يونيو 20, 2013 2:25 pm من طرف E7sasEl7op

» البوم جنات الجديد حب جامد ادخل وحمل
الخميس يونيو 20, 2013 2:13 pm من طرف E7sasEl7op

» برنامج تغير صورة سطح المكتب
الخميس يونيو 20, 2013 7:04 am من طرف E7sasEl7op

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

 الرحمه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
على منصور
مدير
مدير
avatar

البلد : مصر
الرتبة : ادارى
الأوسمة مشرف متميز
الجنس : ذكر
الابراج : الدلو
الأبراج الصينية : الثور
عدد المساهمات : 130
نقاط : 282
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 15/07/2010
العمر : 56

بطاقة الشخصية
احساس:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: الرحمه   الأربعاء أغسطس 17, 2011 2:05 pm





بغي تدخل الجنة في كلب سقته



الحبيب صلى الله عليه وسلم أخبرنا أن بغياً -زانية من زواني بني إسرائيل- دخلت الجنة في كلب، وأن امرأة دخلت النار في هرة والحديثان في الصحيحين من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أنه صلى الله عليه وسلم قال: (بينما بغي من بغايا بني إسرائيل تمشي، فمرت على بئر ماء فشربت، وبينما هي كذلك مر بها كلب يلهث يأكل الثرى من العطش، فعادت إلى بئر الماء؛ فملأت موقها، -أي: خفها- ماءً، فسقت الكلب فغفر الله لها) كلب عطشان، وهي امرأة زانية، لكنها رحمته فغفر الله لها. يقول المصطفى الرحمة المهداة، والنعمة المسداة، صاحب الخلق العظيم: (فغفر الله لها) الله أكبر! ديننا هو دين الرحمة، والرحمة في ديننا ليست بالإنسان فحسب، بل حتى بالحيوان.. بالكلاب.. بالقطط.. بالعصافير؛ قارن هذه بالقسوة، والغلظة، والفظاظة التي نراها الآن في زماننا، وفي عالمنا المادي الوحشي القاسي، قارن بين هذه المعاني الرقراقة؛ تشعر أننا نعيش في زمانٍ آخر، وفي عالم آخر. أنت ترى الآن عالماً دمغ بالقسوة، عالم قاسٍ، عالم منّ الله عز وجل عليه بهذه التكنولوجيا، وبهذا العلم، وبهذه المخترعات؛ ليحولها هذا العالم إلى وسائل إبادة للجنس البشري، فما من يوم يمر علينا إلا وترى الدماء تسفك، وترى الأشلاء تمزق في كل مكان على وجه الأرض، عالم مجنونٌ بالفعل؛ يصنع القنبلة، والصاروخ، والطائرة؛ ليدمر المصانع.. ليحرق المزارع.. ليهلك الحرث والنسل. يبيد الجنس البشري، ثم بعد ذلك تراه يدعو أهل الفضل وأهل الخير هنا وهنالك لجمع التبرعات؛ لإعادة التشييد والتعمير، عالم غريب عجيب!! النبي صلى الله عليه وسلم يخبرنا أن زانية من زواني بني إسرائيل دخلت الجنة لأنها رحمت كلباً؛ فغفر الله عز وجل لها بذلك. أقول: إذا كانت الرحمة بالكلاب تغفر الخطايا للبغايا، فكيف تصنع الرحمة بمن وحد رب البرايا؟ أعيدها مرة ثانية وثالثة: إذا كانت الرحمة بالكلاب تغفر الخطايا للبغايا، فكيف تصنع الرحمة بمن وحد رب البرايا؟ كيف يكون فضل الله عليك أيها الطبيب إن رحمت مريضاً؟ كيف يكون فضل الله عليكِ أيتها الطبيبة والممرضة إن رحمت مريضاً أو مريضة؟ كيف يكون فضل الله عليك إن رحمت فقيراً، أو أرملةً، أو يتيماً، أو مسكيناً، أو طفلاً؟ هذه رحمة الله بالبغي التي رحمت كلباً، فكيف تكون رحمةُ الله جل وعلا لمن رحم مسلماً، مؤمناً، موحداً، فقيراً، مستضعفاً، يتيماً؟ انظر إلى فضل الله، حبذا لو أطلنا النفَس مع هذه المعاني الرقراقة؛ لتفيء أمتنا والعالم إلى هذه اللمحات واللمسات الرقيقة المحمدية النبوية.






امرأة دخلت النار في هرة



في الصحيحين من حديث ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (دخلت امرأة النار في هرة)، أي: في قطة. انظر! بغي تدخل الجنة في كلب، وامرأة تدخل النار في قطة، لماذا؟ قال صلى الله عليه وسلم: (حبستها -أي: حبست القطة- فلم تطعمها، ولم تدعها تأكل من خشاش الأرض)، حبستها، فلم تقدم لها الطعام والشراب، ولم تطلقها لتأكل من رزق الله في أرض الله جل وعلا؛ فدخلت النار. فالأمر في غاية الخطورة. فو الله ما صلى المصلون، وما وحد الموحدون، وما زكى المزكون، وما حج الحاجُّون، وما خاف الخائفون، وما قام القائمون، وما ابتعد عن الحرام المبتعدون؛ إلا من أجل أن يفوزوا بالجنة، ومن أجل أن ينجيهم الله من النار، فتختزل هذه القضية العظيمة بهذه البساطة والسهولة في الرحمة. بغيٌ ترحم كلباً؛ فيدخلها الله الجنة، ويغفر لها الذنب، وامرأة تقسو على قطة وتعذبها حتى الموت، وتحرمها من الطعام والشراب، فتدخل النار، ثم بعد ذلك يدعي من يدعي أنه أول من أصَّل وأسس قضية الرفق بالحيوان! كلا، كلا، نحن لا ننكر أنهم يفعلون ذلك، لكن ينبغي أن تعلم أمتنا، وينبغي أن يعلم العالم كله أن محمداً صلى الله عليه وسلم أخبرنا أن بغياً دخلت الجنة في كلبٍ، وأن امرأةً دخلت النار في هر
ة.
78
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الرحمه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
)(¯`'•.¸«« احــ الحب ـسااس »»¸.•'´¯)( :: اسلاميات :: اسلاميات-
انتقل الى: